بقليلٍ مِن … تستطيع …

أليسَ الحُبّ !!

Posted on: سبتمبر 5, 2008

بصرخة مكتومة … علا الصوت … وصوت صفعة غطت على الموسيقا التي تعزف في الخلفية … وكم تمنت في تلك اللحظة أن يلف الصمت المشهد لأن صوت الصفعة كان أعلى من أي صوت آخر …

ربما , موقف في العمل …

ربما , مشادة مع شرطي مرور (مرتشي دوماً) …

وربما , لم يعد يحبني ؟ …

سألت نفسها , لم الإستفهام في الفكرة الأخيرة؟ وهل للفكرة حق في الوجود … أم عليها أن تلملم بقايا أنوثتها التي حُطمت …

استيقظت على أنين الصمت … لم تعد إلا هي وخيالها المتراقص … تيار الهواء من باب المنزل المفتوح على مصراعيه يراقص شمعة أشعلتها السيدة احتفالاً بسنينهم العشرة التي مرّت على أول لقب (زوجته) …

نظرت حولها … وجدت طاولة العشاء مخيفة … يجلس إليها كرسيان صامتان … وموحشان …

الصحون فارغة والكؤوس تنتظر الشفاه تقارع الفراغ النتشر بكثافة … والانتظار سيطول … هكذا قالت …

لكم تمنت ان تفجر الغضب المحتبس بين ثنايا القلب , ولكن “احترمها” “أنوثتها” “كبريائها” سيتأثر … وكم آثرت ما سبق … وملأت القلب بسواد الغضب …

جلست لأريكتها التي لم تعد مريجة كما كانت سابقاً … في الغرفة التي لم تعد كما كانت سابقاً … وفي البيت والزوج اللذان -بالطبع- لم يعودا للسابق … كما كانا وعهدت …

أسلمت رأسها لطرفها … وجلست تتذكر …

قهوة صباحية كان يفاجئها بها كل يوم … وبأطراف القهوة الأربع , 4 ياسمينات … قال لها حينها “أنتي اتجاهاتي الأربعة وياسمينة تعطرني أينما توجهت” … علت الابتسامة …

مفاجآت بين الحين والآخر …رزمة ورد … ياسمين دمشقي زرعه في حديقتها … كتب لها رواية باسمها … وأكثر …

تلمست الوجه الذي تورّم قليلاً … تذكرت بغصّة , كلَّ صوت … وكلَّ حزن خلفه (الشقي) …

أفاقت على رائحة مميزة …

رأت وردة جورية … وبجانبها فنجان من القهوة اللذيذة والقليل من الياسمين … ليس في الاتجاهات الأربع …بل في محيط الفنجان …

طبع القبلة … على جبهتها …

طلب منها أن تغفر له … عاودت الابتسام , همست له “أحبك” … همس لها “أحبك أكثر” …

قالت لي ” أليس الحب , تلك الضحكة القائمة من بين جثة حزن وألم … “

“أليس الحب , هو حلوٌ ومرّ … لو كان حلواً … جميل … ولو كان مرّاً … جميل أيضاً ”

“أليس الحب , هو من يزيل سواد القلب , والغضب إلى زوال …”

قالت “اتركني , زوجي ينتظرني لنكمل مراسم عيدنا … العاشر … ” …

أكملت طريقي … وحيداً …

الطريق طويل … ولكن القصص على الجوانب كثيرة …

سأقوم بحملها إليكم في كلّ مرة … ومن الواقع …

* لجميع من يظن أن الحب هو وجه جميل فقط … له وجه آخر … وتكامل الوجهين هو الجميل !

أنس

8 تعليقات to "أليسَ الحُبّ !!"

هناك أمور لا تجتمع…

تحية

الواقع أحيانا قد يفرض … واقعيته …
وهذه قصص مما نعيش … الحياة ليست وردية وهذا رأيي والذي أعيش …

ربما …

!! لم أستطع بمروري من هنا إلا أن أخط ما تركته سطورك في قارئتها من أثر .. فلطالما تباينت تعاريف الحب بين زمن وآخر .. بين إنسان وآخر .. بين قلب وآخر .. بالإضافة إلى ما لحظته من إيماءات حزينة توسطت جواّ من الغموض في خاطرتك

.. سأتابع معك على الطريق والقصص .. عل المتابعة تُضفي شيئا من الأُنس عوضاً عن الوحدة

تحيتي ..

.. نجمة

هذا بالضبط الذي أريد أن أوصله …
الحب له تعاريف وكثيرة …
والقصة إحداها فقط …

أهلاً بك نجمة …
والطريق طويلة …

..

وجهين فقط .
أعتقد أنها أكثر من ذلك ولا تنعكس على شخصين بمقعدين متقاربين , أنس .

– فلسفتك عن الحب تروقني .
تظهر الوجه الآخر الغائب ..

من معايشاتي , استخرجت نظرتي وأنتي أسميتيها فلسفتي …
والطريق طويل , قد تتغير الفلسفة تبعاً للمشاهدات …

انتظري الطريق …
أهلا بك نورة …

مشوقة هي القراءة ها هنا ..
سأتابع َ المزيد منها ربّما أصل إلى نهاية الطريق , فكرتك |و فلسفتك أو نظريتك كما أسميتها
الحب جميل , أفضل أن يبقى معناه هكذا مجرد من أي ألم قد يلحق به لاحقاً , لأنه ببساطة رسمَ مرةً ابتسامة حقيقة في تلكَ اللحظة !

أهلا بالوافدة الجديدة رنا , لصفحاتي … وحكاياتي …

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

للإنسان الذي يمرّ من هنا … عبقك … يبقى …

الصفحات

انستغراميات ..

حدث خطأ أثناء استرداد الصور من إنستغرام. ستعاد محاولة في غضون بضع دقائق.

مرّ من هنا

  • 55٬103 إنسان ...

في ذمّة التاريخ … ستلحظ …

سبتمبر 2008
د ن ث ع خ ج س
« أغسطس   أكتوبر »
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930  
%d مدونون معجبون بهذه: