بقليلٍ مِن … تستطيع …

Posts Tagged ‘فيروز

نسمة باردة ..

ومن ثمّ رشفات متباعدة من فنجان قهوة ساخنة .. وبنكهة الهيل المميزة .. وأحاول التمتع بكل ذرة نكهة ..

أُرجع نفسي للخلف .. مغمضاً عيناي .. مستمتعاً بصوت يأتي من البعيد .. صوت إذاعي يتخلل أغنية “صباح ومسا .. وشي ما بينتسى ..” من راديو عتيق .. وثقتي بأن الصوت يظهر أنقى فيه ..

صوت الماء المتساقط من البحرة الملاصقة لي .. يشعرني بقشعريرة ..

بعض قطرات شقيّات ترتطم بوجنتيّ .. ترسم الانتعاش .. وابتسامة استمتاع بالموقف كله ..

قطرات ماء تتراقص

قطرات ماء تتراقص

افتح عيناي الناعستان .. وانظر للماء وبضعٌ من ورودٍ تتهادى على صفحة المياه ..

أقرأ باقي الموضوع »

لا أعلم ماهي الكلمات التي سأصف بها الجزء من امرأة قامت بثورة في عالمي .. ثورةٌ ولكن سلمية, أحببتها وأقمتها تمثالاً لصداقةٍ نقيّة ..

سأصفها بكلمات أقرب الأشخاص لي .. بكلمات من فيروز ..

صباحاً : كنسمة باردة .. تُسري القشعريرة في جسدك .. كالنسمة تماماً ..
كأغنية : (نسّم علينا الهوى .. من مفرق الوادي .. )

ظهراً : استرخاء .. وابتسامة تعلو الثغر .. وكأساً من شايٍ بنكهة ما ..
وأغنية : (معرفتي فيك .. اجت عزعل .. معرفتي فيك ماكانت طبيعية .. من بعد ملل .. )

بعد الظهر : تواصل ..
و(شو بخاف ادق عليك وما لاقيك .. )

ليلاً : بكل حنان .. تقترب منك قائلة ( يا الله تنام يا الله تنام لادبحلك طير الحمام .. )

حاول تجربة أن تتغير قيد أنملة عما أنت عليه .. ستسارعك بـِ (مش كاين هيك تكون .. )

أقرأ باقي الموضوع »

  • رياضة … شعب كسول؟

أُحصي عدد الوجوه التي تعاني من آثار النعاس الصباحي والعيون النصف مغلقة, والعدد يزداد كل دقيقة …
أتخيل كم كانت عملية الاستيقاظ متعبة ومزعجة لهم … القميص يُلبس “بالمقلوب” والفطور يُؤكل على الباب!!!

  • تجربة …

هل من الصعب أن استيقظ قبل ساعةٍ من موعدي المعتاد … اتنشق الهدوء ورائحة الأرض … استمتع بشروق الشمس وبرودة السماء …

ابتسم للمستمتعين مثلي وتحية خفيفة و”صباح سعيد” ترسم ابتسامة وطاقة ايجابية …

الأجمل أن تشعر بقلبك يحاول مجاراتك على هذا التغيير الصباحي ورئتيك تستمتع بهواء نظيف …

إن لم تكن قد جربتها من قبل … جرب أن تخرج وتصبح رياضياً كل صباح …

صباحك سيصبغ بكلمة “غير شكل” … أجزم بذلك …

والآن اعذروني, سأقوم بإنهاء قهوتي واستمتع بفيروز … وبعدها أقوم لعملي 🙂 …

أنس

ما بين الأتلال البشرية المتراكمة … وزفرات تتعالى …
أميرة صغيرة …

ومابين دوامات بشرية …

بيضاءٌ (هيَ) … رغم السواد المتشح بتصرفاتهم …

بينَ العيون التي تتطلع للسماء … بعروقٍ حمراء شبه متفجرة …

تبدو (هيَ) بعينين ناعستين … خضراوين … وبذبولٍ ساحر …

ما بينَ الكلمات المنسلة من الحناجر توّاقةٌ للكلام مختنقةٌ بالحروف …

تسلل صوتها …

خذني ياحبيبي … ما بعرف طير…

عبيتنا اللي ما لو أبواب …

سكنوني بقصور وخلف كثير بحور …

أنا صغيرة والأبواب كبيرة …

خذني … يا حبيبي …

من وحي “خذني يا حبيبي” لفيروز …

أنس

قد أعتبر هذه الأغنية … هي من أكثر ما غنت فيروز رومانسيةً …

الوقت الآن هو ما قبل غروب الشمس … والسماء تتلون ما بين لون الأرض ولون البحر … وبتمازج خلّاب …

بأرضٍ خضراء … وأرجوحة …

فتاة … بعمر زهرة بريّة … في وسط أخضر …

تتأرجح … ويتطاير معها شعرها الأسود …

تكتسيها حمرة … ويعلوا ثغريها ابتسامة صغيرة … تضفي للصورة رونقاً آخر وبعداً آخر …

أقرأ باقي الموضوع »

كان الثلج يتساقط … يتسابق ليكسو الأرض الممتدة …

فرحة الأطفال وصرخاتهم لم تحرك تلك الطفلة الجالسة على طرف الساحة …

بيدٍ معلقة لعبتها ذات الجدائل … وبيدها الأخرى تسند رأسها وعلامات الحزن تحفر أخاديد طفولية … في وجهها الطفولي …

حزينة … لفقدان صديقها شادي …

الذي حرمها شغفه منه … شغفه لاكتشاف ما وراء الوادي …

ذهب شادي … ولم يعد …

وكبرت الصغيرة …

في لحظة من المستقبل …

أقرأ باقي الموضوع »

كتبت مرةً …
قصةً … استوحيتها من وحي بكاء طفل … انتظار صبية … غصّة قلب شاب …

القصة كانت مؤلمة بحق …
لم أشعر بها في ذلك الوقت … ربما لأنني لم أكن أعيش التفاصيل ذاتها …
ويا لسخرية القدر … أعيشها الآن …

حبّو بعضون … تركوا بعضون …

أذكر تربيتة الكتف … أشعر بها الآن …

أقرأ باقي الموضوع »


للإنسان الذي يمرّ من هنا … عبقك … يبقى …

الصفحات

انستغراميات ..

حدث خطأ أثناء استرداد الصور من إنستغرام. ستعاد محاولة في غضون بضع دقائق.

مرّ من هنا

  • 56٬200 إنسان ...

في ذمّة التاريخ … ستلحظ …

مايو 2019
د ن ث ع خ ج س
« يونيو    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031